‫الرئيسية‬ الأخبار الدوري الإسباني: اختبار مصيري لبرشلونة لوقف نزيف النقاط.. وريال مدريد يضرب بقوة

الدوري الإسباني: اختبار مصيري لبرشلونة لوقف نزيف النقاط.. وريال مدريد يضرب بقوة

واعد|| يخوض فريق برشلونة اختبارًا مصيريًا في سعيه الى وقف نزيف النقاط عندما يستضيف أتلتيكو مدريد الثلاثاء في افتتاح المرحلة الثالثة والثلاثين من الدوري الإسباني لكرة القدم.

وكان النادي الكاتالوني قد فقد أربع نقاط منذ استئناف المنافسات التي توقفت لأكثر من ثلاثة أشهر بسبب فيروس كورونا المستجد؛ ليجد نفسه في المركز الثاني بفارق نقطتين خلف غريمه التقليدي ريال مدريد، بعدما كان متقدمًا عليه بالفارق ذاته.

ويدرك برشلونة أن إهدار أي نقطة في مواجهة الغد سيضعف بشكل كبير حظوظه في الدفاع عن لقبه للعام الثالث على التوالي، لاسيما وأن النادي الملكي يخوض اختبارًا سهلاً نسبيًا أمام خيتافي صاحب المركز السادس والذي تراجعت نتائجه عقب استئناف المنافسات، إذ حصد أربع نقاط في خمس مباريات لم يذق فيها طعم الانتصار.

ويعاني برشلونة الأمرّين هذا الموسم، فبعدما أقال المدرب “إرنستو فالفيردي” مطلع العام الحالي، لم ينجح خليفته “كيكي سيتيين” في تحسين نتائج الفريق بشكل ملموس، ما وضعه تحت موجة من الانتقادات آخرها من نجوم الفريق أبرزهم الأوروغوياني “لويس سواريز” صاحب ثنائية التعادل المخيب مع سلتا فيغو (2-2) في المرحلة الأخيرة.

خيبة أمل لاعبي برشلونة عقب التعادل مع سلتا فيغو (2-2) في الدوري الإسباني في 27 حزيران/يونيو 2020

وقال سواريز في معرض رده عن سؤال بشأن معاناة النادي الكاتالوني خارج القواعد ـ تعادلان مع إشبيلية وسلتا فيغو): “على المدربين تحليل هذه المواقف.. لدينا انطباع بفقدان نقاط مهمة بعيدًا عن قواعدنا، ولم نكن معتادين على خسارتها في المواسم السابقة.

من جهته؛ قال المدير الفني لبرشلونة “كيكي سيتيين”: “قبل 11 مرحلة، كنا في الصدارة بفارق نقطتين، واليوم أصبحنا نتخلف بفارق نقطتين.. سيكون لدينا هامش صغير للخطأ، ويجب أن نقول في أنفسنا إنه يتعين علينا الفوز بجميع المباريات المتبقية، لأن الخصم يمكنه أيضا الفوز بجميع مبارياته المتبقية.

ودافع سيتيين عن اختياراته للتشكيلة في معرض رده عن سؤال حول الابقاء على الفرنسي “انطوان غريزمان” بديلاً في المباراة الاخيرة ضد سلتا فيغو، قائلاً:  “لا أضع في الاعتبار إذا كانت القيمة المالية للاعبين كبيرة أم لا.. الأسبوع الماضي اخترنا أحد عشر لاعبًا، وهذا الأسبوع أحد عشر لاعبًا آخر… وفي الأسبوع الماضي سُئلت عن سبب عدم لعب “أنسو فاتي” و”ريكي بوتش” ـ على سبيل المثال لا الحصر ـ وهذا الأسبوع “غريزمان”؟ إنها قراراتي، وليس من السهل الاختيار”.

 لكن برشلونة سيكون مطالبًا بتفادي خسارة النقاط وهذه المرة على أرضه أمام أتلتيكو مدريد الذي استعاد عافيته بعد تعادل مخيب أمام أتلتيك بلباو، وحقق أربع انتصارات متتالية انتزع بها المركز الثالث من إشبيلية.

وسيحاول أتلتيكو استغلال المعنويات المهزوزة للاعبي النادي الكاتالوني لمواصلة انتصاراته المتتالية وتأمين مشاركته في مسابقة دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل، وهو ما أكده مدربه الأرجنتيني “دييغو سيميوني” بالقول: “لم نفز أبدًا في كامب نو في الليغا وبالتالي سنحاول استغلال هذه الفرصة”.

 من جهته، يبدو ريال مدريد مرشحًا بقوة لمواصلة انتصاراته عندما يستضيف خيتافي يومالخميس في ختام المرحلة؛ إذ ضرب الملكي بقوة منذ استئناف المنافسات فحقق العلامة الكاملة في خمس مراحل، ما سمح له بانتزاع الصدارة من غريمه برشلونة، وهو يمني النفس بهدية من جاره اللدود كي يبتعد بفارق خمس نقاط ويقطع خطوة كبيرة في حصد اللقب الغائب عن خزائنه منذ موسمين.

وحلّ ريال مدريد الأحد ضيفًا على إسبانيول ليضفه إلى قائمة ضحاياه منذ استئناف المنافسات بالفوز عليه بهدف للاعب وسطه الدولي البرازيلي “كاسيميرو” إثر تمريرة ساحرة من المهاجم الفرنسي “كريم بنزيمة”.

تمريرة ساحة من بنزيما أحرز الملكي منها هدفه الوحيد بمرمى إسبانيول في 28 حزيران/يوينيو 2020

 وقال مدرب الريال الفرنسي “زين الدين زيدان”: “الفوز هو الأكثر أهمية، إنها ثلاث نقاط إضافية… ما نحن بصدد القيام به ليس سهلاً، وبالتالي أريد أن أشكر اللاعبين على الجهد الذي يبذلونه في كل مباراة”.. مضيفًا بأن فريقه لم يتوج بعد باللقب، وأن الأمور ستُحسم في المرحلة الأخيرة، مذكرًا بالصعوبة التي واجهها أمام صاحب المركز الأخير “إسبانيول”؛ قائلاً: “في هذا الدوري لا تعرف أي شيء أبدًا.. أتذكر اللقب الأخير الذي حققناه، كان في المرحلة الأخيرة”.

 ويوم غد الثلاثاء؛ يلعب أيضًا ريال مايوركا مع سلتا فيغو، وليغانيس مع إشبيلية، فيما تستكمل المرحلة الأربعاء بلقاءات: ألافيس مع غرناطة، وفالنسيا مع أتلتيك بلباو، وريال بيتيس مع فياريال، وبلد الوليد مع ليفانتي، على أن يلعب الخميس أيضًا إيبار مع أوساسونا، وريال سوسييداد مع إسبانيول، وريال مدريد مع خيتافي.

شارك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *