‫الرئيسية‬ الأخبار الأمم المتحدة: التصعيد العسكري الأخير في شمال غربي سورية يحمل تداعيات إنسانية كارثية

الأمم المتحدة: التصعيد العسكري الأخير في شمال غربي سورية يحمل تداعيات إنسانية كارثية

واعد|| قالت الأمم المتحدة: إن التصعيد العسكري الأخير الذي شهدته مناطق شمال غربي سورية تسبب بتداعيات إنسانية كارثية، من بينها نزوح نحو مليون سوري.

وجاء في بيان للمنظمة الدولية اليوم الخميس (27 شباط/فبراير 2020)؛ إنها تلقّت  تقارير تفيد بوفاة عدد من الأطفال السوريين بسبب البرودة الشديدة للطقس، ولاسيما مع تصاعد أعداد النازحين التي جاوزت حد المليون منذ شهر كانون الأول/ديسمبر 2019، ولغاية الآن.

وأضاف بيان الأمم المتحدة بأن الأحداث التي يشهدها الشمال السوري أسفرت عن مقتل (134) مدنيًا على الأقل ـ بينهم (44) طفلاً ـ وذلك جرّاء القصف المتواصل على إدلب وحلب وأريافهما، منذ مطلع الشهر الجاري.. مبينًا أن أكثر من إحدى عشرة منشأة طبية وخمسة عشر منشأة تعليمية تأثرت بسبب المعارك، ومن جملة ذلك التأثير تعرّضها للقصف المباشر.

 

شارك