‫الرئيسية‬ الأخبار أمنية واشنطن تدعو بغداد إلى وضع حد للممارسات الإجرامية ضد المتظاهرين

واشنطن تدعو بغداد إلى وضع حد للممارسات الإجرامية ضد المتظاهرين

دعت السفارة الأمريكية لدى بغداد، الأربعاء، الحكومة العراقية إلى “وضع حد للممارسات الإجرامية” المرتكبة بحق المتظاهرين السلميين في البلاد.

جاء ذلك في بيان للسفارة الأمريكية، إثر اتهامات لقوات الأمن باستخدام بنادق صيد ضد المتظاهرين، ما تسبب بإصابة عشرات في بغداد ومناطق أخرى.

وذكر البيان أن مساعد وزير الخارجية الأمريكي لشؤون الشرق الأدنى ديفيد شينكر، أجرى زيارة إلى بغداد الثلاثاء، التقى خلالها رؤساء، الوزراء عادل عبد المهدي، والجمهورية برهم صالح، ومجلس النواب محمد الحلبوسي.

وأشار أن شينكر “سلط الضوء على أهمية العلاقة بين الولايات المتحدة والعراق، والتعاون المستمر لدعم عراقٍ مزدهر ومستقر وديمقراطي”.

وندد المسؤول الأمريكي بـ”الهجمات المستمرة ضد المتظاهرين السلميين الذين يمارسون حقهم الديمقراطي في حرية التعبير، بما في ذلك مطالباتهم بالإصلاح السياسي والاقتصادي”.

لكنه في ذات الوقت، شدد “على شراكة الولايات المتحدة القوية مع قوات الأمن العراقية التي تصون وتُعزز سيادة العراق، وتساعد في تحقيق الهدف المشترك المتمثل في هزيمة المنظمات الإرهابية المُتطرفة مثل داعش”.

وكانت بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق “يونامي”، اتهمت قوات الأمن، الإثنين، باستخدام بنادق صيد ضد المتظاهرين، ما تسبب بإصابة العشرات في بغداد ومناطق أخرى.

ويشهد العراق احتجاجات غير مسبوقة منذ مطلع أكتوبر/ تشرين الأول 2019، تخللتها أعمال عنف خلفت أكثر من 600 قتيل، وفق رئيس البلاد برهم صالح، ومنظمة العفو الدولية.

وأجبر الحراك الشعبي حكومة عادل عبد المهدي، على تقديم استقالتها مطلع ديسمبر/ كانون الأول 2019، كما يرفض تكليف وزير الاتصالات الأسبق محمد توفيق علاوي، بتشكيل حكومة جديدة.

ويصر المتظاهرون على رحيل ومحاسبة كل الطبقة السياسية المتهمة بالفساد وهدر أموال الدولة، والتي تحكم منذ إسقاط النظام، عام 2003.

شارك