‫الرئيسية‬ الأخبار الولايات المتحدة تعود للتلويح بعصا تقسيم العراق إلى ثلاث دويلات

الولايات المتحدة تعود للتلويح بعصا تقسيم العراق إلى ثلاث دويلات

واعد ـ متابعات|| تتنامى تحذيرات من إقدام الولايات المتحدة على الإسراع في تفعيل مخططها الرامي إلى تقسيم العراق إلى ثلاث دويلات عبر إنشاء منطقة ذاتية الحكم في محافظة الأنبار غربي البلاد، بحجة قطع الطريق على إيران لمنعها  من تمديد نفوذها إلى سورية، لاسيما بعد الأحاديث التي تتناول ملف تقلّص نفوذ واشنطن في العراق لحساب طهران.

وعدّ خبيران استراتيجيان تنفيذ هذا المخطط ـ الذي كشفت عنه تقارير غربية ـ سيؤدي إلى تفكيك العراق بالكامل، وجر المنطقة إلى مستنقع من الفوضى مليء بالصراعات العرقية والطائفية، وهو هدف قديم متجدد تسعى الولايات المتحدة من خلاله إلى إبقاء الوضع مضطربًا في البلاد لتحقيق مكاسب طويلة وقصيرة المديات.

وفي هذا الصدد البروفيسور (جنكيز تومار) نائب رئيس جامعة (خوجة أحمد يسوي) في كازاخستان: إن البيت الأبيض أعاد إحياء مخطط جرى تسريب تفاصيله قبل سنوات، يتمثل في إقامة (منطقة سنية) ذاتية الحكم في العراق بعد الإقصاء الذي تعرض له المكون السني؛ مشيرًا إلى أن إحياء المخطط مرة أخرى يأتي بعد مقتل الجنرال الإيراني (قاسم سليماني) في غارة أمريكية استهدفته قرب بغداد في الثالث من كانون الثاني/ يناير 2020، وما أعقب ذلك من قرار حكومة بغداد بإخراج القوات الأمريكية من البلاد.

 ويرى (تومار) أن تصاعد قدرة إيران على الوصول إلى سورية ولبنان يعد أبرز الأسباب التي تقف وراء الدفع قدمًا بهذا المخطط الذي يساهم في توطيد علاقات واشنطن مع أحد أهم حلفائها ـ الأكراد في العراق ـ ويحد من قدرة إيران على الوصول إلى سورية؛ بمزاعم أن المنطقة السنية المفترضة ستشكل عائقًا أمام طهران.

وحذّر الخبير الكازاخستاني من أن إنشاء منطقة الحكم الذاتي في الأنبار، سيزيد من هشاشة الوضع في العراق، ويفتح الباب أمام إمكانية تقسيم البلد في المستقبل إلى ثلاث دويلات، مضيفًا بالقول: إن الإدارة الأمريكية و(إسرائيل) ودول الخليج بقيادة السعودية، غير مرتاحين من توسع نفوذ إيران في المنطقة، وإن العراقيين أيضًا – من أكراد وسنة – غير مرتاحين من سياسات الحكومة في بغداد؛ وهو ما تستغله واشنطن من أجل تأسيس حلف معادٍ لطهران.

ولفت (تومار) إلى أن تقسيم العراق يتعارض مع مصالح تركيا التي تعمل على منع تحقيق ذلك السيناريو، مبينًا أن أن العراق تحول بعد مقتل سليماني إلى ساحة لتبادل الهجمات وتصفية الحسابات بين طهران وواشنطن.

 من جهته؛ قال عضو الهيئة التدريسية في قسم التاريخ بجامعة إسطنبول التقنية (باريش أرتم): إن المخطط الأمريكي بتقسيم العراق إلى ثلاث دويلات يعود إلى ما يقرب من (15) سنة، مبينًا أن خريطة (الشرق الأوسط) التي أعدها الملازم أول المتقاعد المحلل العسكري بأكاديمية الحرب الأمريكية (رالف بيترز)؛ أظهرت العراق مثل العديد من دول المنطقة مقسمًا إلى الدويلات الثلاث.

ويؤكد (أرتم) بأن خريطة (بيترز) التي نُشرت في سنة (2006) في مجلة القوات المسلحة الأمريكية، أظهرت العراق مقسمًا، تتماثل مع ما نشرته صحيفة (نيويورك تايمز) الأمريكية سنة (2013).. محذرًا من أن زعزعة استقرار العراق وتفاقم الصراع الطائفي فيه، سيؤدي إلى زعزعة الأمن على الحدود التركية، ويتسبب بعواقب سلبية للغاية على المنطقة.

  

ـ المصدر: الأناضول

شارك