‫الرئيسية‬ الأخبار مراسل واعد يرصد جانبًا من الواقع السيء للخدمات البلدية في محافظة الأنبار

مراسل واعد يرصد جانبًا من الواقع السيء للخدمات البلدية في محافظة الأنبار

واعد|| اطّلع مراسل وكالة أنباء العراق الدولية ـ واعد؛ على جانب من الواقع السيء الذي تعانيه البنى التحتية في مدينة الرمادي مركز محافظة الأنبار غربي العراق، والذي أدّى إلى شلل كبير في الخدمات البلدية التي تعاني في الأساس من تبعات الفساد في ملفات الإعمار عقب العمليات العسكرية التي شهدتها المحافظة قبل بضع سنين.

وأظهرت تسجيلات وثّقها ناشطون في المحافظة؛ شوارع المدينة وهي غرقى بمياه الأمطار التي هطلت على البلاد مؤخرًا، الأمر الذي تسبب بحالة فوضى لم تسعفها الخدمات البلدية المتلكئة، مما ألقى بظلاه على حياة الناس وطرق معيشتهم، على الرغم من ادعاءات السلطات الحكومية أنّها اجرت عمليات إعمار؛ لا تبدو أنها تمت بشكل صحيح أو على أسس سليمة من الناحيتين العلمية والعملية.

 

 

ويقول الناشطون؛ إن الخدمات البلدية في مدينة الرمادي تفتقر إلى رؤية حقيقية تهدف إلى إصلاح الأوضاع السيئة التي تطغى على شوارع المدينة، مؤكدين أن دائرة البلدية تحاول إيهام الناس بأنها تعمل لخدمتهم إلا أن حلولها في الواقع تزيد من معاناتهم.

 

 

ويُعدّ ملف الخدمات البلدية في طليعة قضايا الفساد المالي والإداري في عموم العراق، التي يسعى متظاهرو ثورة تشرين إلى معالجتها بالقضاء على مسببتها وأدواتها، فضلاً عن محاسبة المتورطين بها من أصحاب السلطة وأحزاب العملية السياسية.

 

شارك