استخدمت الأجهزة الحكومية في بغداد ومحافظات العراق الجنوبية أساليب مختلفة؛ في قمع تظاهرات الاحتجاج التي انطلقت مطلع شهر تشرين الأول 2019، بإشراف من الحرس الثوري الإيراني وقادة الميليشيات.