‫الرئيسية‬ الأخبار المرض يسرق طفولتها وتحلم باللعب مع أقرانها دون ألم

المرض يسرق طفولتها وتحلم باللعب مع أقرانها دون ألم

مريم.. طفلة سورية تعاني مرض الفقاع الجلدي منذ أن كان عمرها بضعة أشهر

واعد|| تعاني الطفلة السورية مريم الصح، من مرض الفقاع الجلدي (Pemfigus) منذ أن كان عمرها 3 أشهر فقط،، وتنتظر يد المساعدة للتخلص من جروح وجهها وجسدها وتحلم بأيام من اللعب مع أقرانها دون ألم.

وتعيش مريم، البالغة من العمر الآن 11 عامًا مع عائلتها في فصل دراسي فارغ في إحدى المدارس التي لجأوا إليها قبل عام ونصف، هربًا من هجمات قوات نظام بشار الأسد وداعميه على مدينة خان شيخون في جنوب إدلب.

وينتج مرض الفقاع من خلفية وراثية وبتأثير عوامل بيئية، إذ تُساهم المنتجات الغذائية الملوثة والمبيدات الحشرية والعوامل التلوثية والضغط النفسي بالإصابة بالمرض.

وتنتشر الأمراض الجلدية بين الأطفال في مخيمات اللاجئين شمال سوريا، مثل الإكزيما والتقشر الجلدي، واللشمانيا، ويكون الأطفال أكثر عرضة لتلقي العدوى، ونتيجة للظروف المعيشية السيئة ونقص في الخدمات الصحية.

 

  • شارك

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *