‫الرئيسية‬ الأخبار أمنية ميليشيا “الشبك”.. المنفذ لعملية الهجوم على مطار أربيل

ميليشيا “الشبك”.. المنفذ لعملية الهجوم على مطار أربيل

كشف ضابط بارز في قيادة “العمليات المشتركة” في العراق، أن نتائج التحقيق في الهجوم الصاروخي الذي استهدف مطار أربيل الأربعاء الماضي، بواسطة 6 صواريخ “كاتيوشا” من قرية شيخ أمير، ضمن سهل نينوى المحاذي لمحافظة أربيل شمالي العراق، أثبتت وجود 7 مشتبه بهم من عناصر ميليشيا “حشد الشبك”. كما أظهرت التحقيقات وجود مؤشرات إلى أن وعد القدو، زعيم المليشيا الذي تمت إقالته الأسبوع الماضي من قبل رئيس “هيئة الحشد الشعبي” فالح الفياض، متورط بشكل مباشر في الاعتداء، وأنه ما زال فعلياً يدير عناصر الفصيل المسلح، وأن قرار إقالته كان مجرد إجراءٍ شكلي من دون أي أثر فعلي على أرض الواقع. وأكد المصدر أن تحقيقاً يجري مع القدو، علماً أن اثنين أيضاً من بين السبعة المشتبه بهم، هما من أقربائه.
ووفقاً للمسؤول، فإن جميع المشتبه في تورطهم بالاعتداء متوارون عن الأنظار منذ ليلة الهجوم، باستثناء القدو الذي يحظى بدعم كبير من قيادات وزعامات مليشيات “كتائب حزب الله” و”النجباء” و”العصائب”، لمنع أي إجراء يتخذ بحقه ضمن التحقيق. واعتبر المصدر أن أخطر ما في الهجوم هو مدى الصواريخ التي استخدمت فيه، وهي من نوع “غراد”، طراز “بي أم 21” المعدلة محلياً، والتي يصل مداها إلى نحو 50 كيلومتراً، ما يعني أن هناك إمكانية لتكرار الهجوم على مواقع أخرى يفترض أنها محصنة، مثل قاعدة عين الأسد، غرب الأنبار، و”حرير”، شمال أربيل. وبحسب المصدر، يهدف التحقيق لمعرفة مصدر الصواريخ وتفتيش مستودعات الفصائل الموجودة في المنطقة، ولفت إلى أن الاعتقاد السائد حالياً هو أن العملية لم تنفذ بشكل ذاتي، بل إن عناصر “الحشد” كانوا مجرد منفذين (لأوامر صدرت من جهات معينة).

شارك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *