‫الرئيسية‬ الأخبار أمنية بعد فشلها سابقًا.. القوّات الحكومية تعلن انطلاق حملة عسكرية جديدة  شمال بغداد

بعد فشلها سابقًا.. القوّات الحكومية تعلن انطلاق حملة عسكرية جديدة  شمال بغداد

واعد|| قالت وزارة الدفاع في حكومة بغداد؛ إنها أطلقت حملة عسكرية جديدة تستهدف المناطق الرابطة بين ثلاث محافظات والتي تسمّيها “مثلث الموت”، بهدف التفتيش إجراء اعتقالات لأشخاص تصفهم بـ”المشتبه بهم”.

ونسبت مصادر صحفية لـ “قيادة العمليات المشتركة” التابعة للجيش، قولها في بيان أصدرته الخميس 24 أيلول/سبتمبر 2020؛  إن عملية التفتيش تنطلق من كركوك على محورين  وتستهدف الحدود الفاصلة مع محافظتي “صلاح الدين” و”ديالى”، مشيرة إلى أن المحور الأول يشمل تفتيش المنطقة المحصورة بين “وادي زغيتون” وسلسلة جبال “حمرين” من قرية “الرفيع” إلى قرية “الحمضية”، بينما يشمل المحور الثاني تفتيش المنطقة المحصورة بين جسر “قوري الشاي” و “جسر سرحة”.

وبحسب السلطات؛ فإن هذه الحملة  تشارك فيها قوات من الجيش والشرطة الاتحادية و”الحشد الشعبي”، بإسناد من المروحيات القتالية، لكنها لم تذكر شيئًا عن نتائجها، التي يبدو في الغالب أنها لن تسفر سوى عن اعتقالات تطال مدنيين تجري مساومتهم لاحقًا لإطلاق سراهم مقابل مبالغ مالية، او يتم الزج بهم في السجون دون محاكمة.

وتظهر الحكومة وأجهزتها الأمنية تناقضات مستمرة بإعلانها عن الحملات العسكرية تحت دعاية ملاحقة “خلايا نائمة لتنظيم الدولة ـ داعش”، إذ سبق لها قبل ثلاث سنوات أن أعلنت تحقيق “النصر” على التنظيم، وانتهاء العمليات العسكرية ذات الصلة بالصراع معه.

شارك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *