‫الرئيسية‬ الأخبار الدوحة تحتضن مفاوضات سلام تأريخية بين الحكومة الأفغانية وحركة طالبان

الدوحة تحتضن مفاوضات سلام تأريخية بين الحكومة الأفغانية وحركة طالبان

واعد|| انطلقت في العاصمة القطرية الدوحة؛ مفاوضات سلام بين الحكومة الأفغانية وحركة طالبان اليوم السبت 12 أيلول/سبتمبر 2020؛ بحضور وزير الخارجية الأميركي “مايك بومبيو”.

وانطلقت المفاوضات بين الطرفين بعد ستة أشهر من الموعد المقرر، بسبب خلافات بشأن صفقة تبادل أسرى مثيرة للجدل تم الاتفاق عليها في شباط/فبراير الماضي، وترمي هذه المفاوضات لإنهاء ما يقرب من عقدين من الحرب.

ودعا بومبيو في افتتاح المحادثات إلى ما أسماه “اغتنام الفرصة لضمان السلام للأجيال في المستقبل”، قائلاً: “سنواجه بلا شك العديد من التحديات في المحادثات خلال الأيام والأسابيع والأشهر القادمة “.. وأعرب  وزير الخارجية الأمريكي عن أمه في “أن يضمن الحل حقوق جميع الأفغان ويكفل تطور المجتمع بما في ذلك مشاركة المرأة في الحياة العامة”.

وفي كلمته بافتتاح المحادثات؛ أكّد  وزير الخارجية القطري “محمد بن عبد الرحمن آل ثاني” أنه يأمل أن يخدم المبعوثون الشعب الأفغاني، مضيفًا أن بلاده لن تدخر جهدا لدعم مفاوضات السلام الأفغانية إلى جانب الجهود الدولية.

وبيّن الوزير القطري أن السبيل الوحيد لإنهاء الصراع في أفغانستان هو وقف إطلاق النار والبدء في الحوار، مشيرًا إلى أن اتفاق السلام الأفغاني يجب أن يكون على أساس لا غالب ولا مغلوب.

من جهته؛ دعا رئيس المفاوضين باسم حكومة كابول “عبد الله عبد الله” حركة طالبان إلى الاتفاق على وقف إنساني لإطلاق النار في أسرع وقت، وقال في كلمته الافتتاحية: “علينا أن نوقف العنف وأن نتفق على وقف إطلاق نار في أسرع وقت ممكن… نريد وقف إطلاق نار إنسانيًا”.

وشكر “عبد الله” حركة طالبان على استعدادها للتفاوض بشأن مستقبل البلاد الغارقة في الحرب منذ أكثر من عقدين، قائلاً: “أستطيع أن أؤكد لكم بكل ثقة أن تاريخ بلادنا سيتذكر اليوم كنهاية للحرب ومعاناة شعبنا”.

بدوره؛ دعا المسؤول الكبير في حركة طالبان “عبد الغني برادر”، إلى أن تكون أفغانستان بلدًا مستقلاً بنظام إسلامي في حال التوصل لاتفاق سلام.

شارك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *