‫الرئيسية‬ الأخبار موجة من الانتقادات ودعوات لمقاطعة أحد أفلام “دزني” الجديدة

موجة من الانتقادات ودعوات لمقاطعة أحد أفلام “دزني” الجديدة

واعد|| أثار فيلم “مولان” الجديد من إنتاج شركة “ديزني” موجة جديدة من الانتقادات بسبب تصويره جزئيًا في تركستان الشرقية، أو إقليم “شينجيانغ”، وهي المنطقة التي يُحتجز فيها مسلمو الأويغور في معسكرات اعتقال جماعية في الصين.

وتم عرض الفيلم بالصين خلال عطلة نهاية الأسبوع، وبدأت موجة الانتقادات التي أثارها العرض حينما لاحظ بعض الداعين لمقاطعة الفيلم من رواد مواقع التواصل الاجتماعي بحسب صحيفة “الغارديان”، وجود شُكر خاص في شارة نهاية الفيلم لثماني جهات حكومية في إقليم “شينجيانغ”، وهي الجهات نفسها المسؤولة في تقارير عدة عن حياة الأويغور لعقود طويلة تحت الظلم والتمييز والمراقبة الشديدة.

وهذه ليست المرة الأولى التي تواجه “ديزني” انتقادات حول فيلمها “مولان”، إذ كان لمظاهرات العام الماضي في “هونغ كونغ” نصيب من الجدل المُثار حول الفيلم قبل عرضه بعد تصريح بطلة الفيلم الأمريكية، من أصل صيني “ليو ييفي” بتأييدها استخدام شرطة “هونغ كونغ” القوة المفرطة ضد المتظاهرين.

شارك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *