‫الرئيسية‬ الأخبار العراق: سرقة أكثر من  1,5 مليون بطاقة ناخب من مفوضية الانتخابات

العراق: سرقة أكثر من  1,5 مليون بطاقة ناخب من مفوضية الانتخابات

المفوضية تشكّلت على أساس المحاصصة.. والفساد فيها يبلغ مستويات عالية

واعد|| أقرت مصادر في مجلس النوّاب؛ بسرقة نحو مليون و500 ألف بطاقة انتخابية من مفوضية الانتخابات في ظروف وصفت بأنها “غامضة”، في مؤشر على حجم الفوضى والفساد اللذين يحيقان بكافة مؤسسات الحكومة في العراق.

وتأتي سرقة البطاقات في  وقت يغرق المشهد السياسي بمزيد من الخلافات والصدامات بشأن قانون الانتخابات الذي بات واحدًا من المعضلات الكبرى لدى السياسيين والتي لا يبدو أنها ستحظى بحل منطقي، وقد اعترف أعضاء بمجلس النوّاب بأن  قانون الانتخابات يُمكن حله بثلاث جلسات فقط، لكن المشكلة تكمن في المفوضية نفسها لأنها بُنيت على المحاصصة.

وتتحدث تقارير عن أن الرقم المذكور من البطاقات المسروقة هو ما تم الكشف عنه مؤخرًا فقط، وليس ما تمت سرقته على وجه الحقيقة، مبينة أن نظام الانتخابات في العراق مهيأ للتزوير أساسًا، علاوة على فقدان هذا الكم من بطاقات الناخبين.

 وفي سياق ذي صلة؛ لا تبدو أن عملية السيطرة على نتائج الانتخابات ممكنة، وفقًا لتحليلات مراقبين أكّدوا أن تنامي الخلافات بين جميع القوى السياسية بشأن أعداد وتقسيم الدوائر الانتخابية، يلقي بظلالها على ذلك.

وكان رئيس حكومة بغداد “مصطفى الكاظمي” قد زعم أن السادس من حزيران/يونيو 2021 سيكون هو الموعد لإجراء الانتخابات، فيما طالبت قوى سياسية لا تخفي عداءها للكظامي لأسباب مصلحية؛ بأن تجري الانتخابات في وقت أبكر من هذا.

شارك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *