‫الرئيسية‬ الأخبار “طبيب الغلابة” يفارق الحياة وتظل قصته مثالًا للعطاء

“طبيب الغلابة” يفارق الحياة وتظل قصته مثالًا للعطاء

واعد|| تفاعل مدونون على مواقع التواصل الاجتماعي في مصر والعالم العربي مع خبر وفاة الطبيب المصري “محمد مشالي” الشهير ب “طبيب الغلابة”، والذي توفاه الله فجر اليوم الثلاثاء.

وأكد الجميع على اختلاف انتماءاتهم وجنسياتهم على إنه رحمه الله مثال لن يتكرر ويجب الاحتذاء به في تفانيه وإخلاصه لوطنه وعمله.

فيما أبدع آخرون عن طريق نعيه برسومات ومقاطع فيديو تحكي قصة حياته، لاسيما الفترة الأخيرة التي أصبح فيها مثارًا للجدل بين مؤيد ومعارض له.

درس “محمد مشالي” الطب في كلية طب القصر العيني عام 1967م، وكان مسؤولًا عن أسرته عقب وفاة والده فعمل بالريف المصري، وبدأت قصته عندما توفي أحد الأطفال بين يديه بسبب عدم قدرة أسرته على توفير الدواء له، ليقرر محمد بعدها تكريس حياته وعلمه لخدمة الفقراء.

وأثار الطبيب مشالي الجدل بسبب مظهره وعيادته التي اعتبرها كثير من الأطباء صورة خاطئة!! ونموذجًا تريد الدولة تصديره على حساب دعم الأطباء.

وعاود مشالي الظهور في شهر رمضان الماضي بعد محاولة تقديم مساعدة مادية له من قبل البرنامج الإماراتي “قلبي اطمأن”، ليرفض بدوره تلك المساعدة.

شارك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *