‫الرئيسية‬ الأخبار مصدرها معسكرات اعتقال المسلمين.. ضبط منتجات صينية مصنوعة من الشعر البشري

مصدرها معسكرات اعتقال المسلمين.. ضبط منتجات صينية مصنوعة من الشعر البشري

واعد|| صادرت الجمارك الأمريكية 13 طنًا من منتجات الشعر الطبيعي مستوردة من الصين تقدّر قيمتها بـ 800 ألف دولار أمريكي، وسط تقارير تؤكد أن حكومة بكين ما تزال تمارس جرائم التعذيب بحق المسلمين في تركستان الشرقية، ومنها القتل وبيع الأعضاء البشرية.

وأكد مسؤولون في الجمارك اليوم الأربعاء 2 تموز/يوليو 2020؛ ضبط شحنة منتجات مصنوعة من الشعر البشري، يُرجح أن السلطات الصينية صنعتها في معسكرات اعتقال المسلمين الواقعة في منطقة تركسان الشرقية “شينغيانغ”، غربي الصين؛ إذ كانت المضبوطات جزءًا من شحنة تزن 13 طنًا، مصدرها شركة “لوب كاونتي مييكسين” لمنتجات الشعر.

 

وكانت سلطات الجمارك وحماية الحدود الأميركية قد أمرت يوم 17 حزيران/يونيو الفائت بالتحفظ على بضائع الشركة؛ بسبب استخدامها السجن والعمالة الإجبارية، بما يشمل الأطفال.. وقالت “بريندا سميث”، المساعدة التنفيذية لمفوض التجارة في الجمارك وحماية الحدود: “إن إنتاج هذه البضائع يشكل انتهاكًا خطيرًا جدًا لحقوق الإنسان”.

وباتت الشركة المذكورة ثالث جهة مصدّرة للشعر البشري من إقليم تركستان “شينغيانغ” يتم وضعها على اللائحة السوداء مؤخرًا لاستخدامها العمالة الإجبارية، في وقت جاء الإعلان عن مصادرة الشحنة بالتزامن مع تحذير كل من وزارات الخارجية والتجارة والخزانة والأمن الداخلي الشركات الأميركية من استيراد السلع من خلال سلاسل توريد متورطة بفرض السخرة أو عمالة السجون في أي مكان آخر في الصين.

 

وحذرت الوزارات الأميركية الشركات من تزويد الصين بأدوات مراقبة تستخدمها السلطات، أو تساعد في إنشاء أي مرافق تستخدم للاحتجاز الجماعي للمسلمين والأقليات في الإقليم؛ إذ وبحسب اعتراف الخارجية الأميركية؛ فإن الحكومة الصينية تواصل تنفيذ حملة قمع في تركستان الشرقية، تستهدف الإيغور وعرقية الكازاخستانيين وعرقية القيرغيز، وأعضاء من أقليات مسلمة أخرى.

شارك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *