‫الرئيسية‬ الأخبار استعدادًا لمليونية 30 حزيران.. العاصمة السودانية تشهد إجراءات مشددة وتدابير أمنية

استعدادًا لمليونية 30 حزيران.. العاصمة السودانية تشهد إجراءات مشددة وتدابير أمنية

 واعد|| أصدرت السلطات الأمنية في السودان قرارات أمنية عاجلة قضت بإخلاء منطقة وسط “الخرطوم” في ظل تدابير مشددة، بسبب ما سمّته “الظروف الأمنية الماثلة”، وذلك قبيل انطلاق مليونية 30 حزيران/يونيو في الذكرى الأولى للاحتجاجات ضد فض اعتصام القيادة العامة في البلاد.

وبحسب مصادر أمنية رسمية؛ فإن القرارات قضت بعدم استقبال أي شخص في الفنادق والنزل والشقق، في وقت وجهت السلطات بالعمل على تفريغ الفنادق والشقق بالمنطقة ذاتها من نزلائها على أن تكون خالية من صبيحة غد الاثنين 29 حزيران/يونيو 2020م.

وأرجعت السطات قرارها للظروف الأمنية؛ التي تتزامن مع حالة الاحتقان العامة قبيل مظاهرات الـ  المقرر لها بعد غد الثلاثاء، وقد كشفت قوّات الأمن عن القيام بعمليات تفتيش وقائية، بواسطة الأدلة الجنائية ابتداء من الغد لإنفاذ قراراتها.

وأغلقت قوات من الجيش والدعم السريع على نحو مفاجئ كل الطرق الرئيسة المؤدية للقيادة العامة للجيش وسط الخرطوم، وانتشرت أعداد كبيرة من أفردا وشاحنات الشرطة ورجال الأمن في المنطقة المتعارف عليها باسم “السوق العربي” في العاصمة.

من جهته؛ قال والي الخرطوم “يوسف الضي”: إن الإجراءات تشمل إغلاق الجسور يومي 29 و30 يونيو/حزيران الجاري، ولكنها تستثني الشوارع المؤدية للقصر الرئاسي أو مقر رئاسة الوزراء.. كما صدرت أوامر بمنع الدخول والخروج من ولاية الخرطوم، وإقفال الأسواق والمحال التجارية.

إلى ذلك؛ قال عضو مجلس السيادة الانتقالي الفريق “ياسر العطا” : إن المؤسسة العسكرية وضعت خططا لحماية شباب الثورة في احتفالات الـ 30 من يونيو/حزيران.. مضيفًا أن المؤسسة العسكرية تحت رهن الشعب السوداني وجزء أصيل منه وأن كل الطرق وميادين التظاهر ستكون تحت حماية القوات المسلحة.

 وشهدت أنحاء متفرقة من العاصمة السودانية مظاهرات مساء أمس أبرزها في جنوب المدينة، وذلك في إطار الاستعداد لمليونية الـ 30 من الشهر الجاري.. وقد عا تجمع المهنيين السودانيين (أحد أبرز مكونات الحراك الشعبي) إلى تنظيم المليونيةباسم “تصحيح المسار” لاستكمال مطالب الثورة التي أطاحت بالرئيس البشير.

وكانت قيادة الجيش قد عزلت الرئيس السوداني “عمر البشير” في 11 أبريل/نيسان 2019، من الرئاسة التي استمر فيها نحو ثلاثين سنة ما بين (1989 – 2019) تحت وطأة احتجاجات شعبية بدأت أواخر عام 2018 تنديدًا بتردي الأوضاع الاقتصادية.

شارك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *