‫الرئيسية‬ الأخبار نائب يعترف: الموازنة الإتحادية تُقسّم على الأحزاب وليس على الوزارات

نائب يعترف: الموازنة الإتحادية تُقسّم على الأحزاب وليس على الوزارات

اتهم النائب رياض المسعودي، الاثنين، الحكومات المتعاقبة على العراق بإنفاق أكثر من 25 مليار دولار على القطاع الصحي ”من دون نتيجة“.

وأضاف أن “هناك تسعة مستشفيات لم تكتمل منذ 12 عاما، بسبب الفساد المالي والإداري في وزارة الصحة”، مبينا أن “الموازنة الاتحادية تقسم على الأحزاب وليس على الوزارات ومن دون آلية محددة، فضلا عن عدم وجود أهمية للقطاع الصحي في الحكومات المتعاقبة على العراق”.

وتابع المسعودي، أن “هناك مخططاً ممنهجاً لتدمير القطاع الصحي، فضلا على أن هناك بعض الجهات تسعى الإضعاف القطاع الصحي للحصول على منافع مالية من المستشفيات الأهلية”، منوها على أن “فيروس كورونا كشف عورة القطاع الصحي، والفساد المستشري بالوزارة، فضلاً عن أن الفساد بالصحة يصل إلى مستوى جرائم بحق الشعب العراقي والانسانية”.

ولفت المسعودي، إلى أن “العراق أنفق ما لا يقل عن 25 مليار دولار على قطاع الصحة من دون أن يحقق أي نتيجة أو أن يصل على المستوى المطلوب”.

يشار الى ان العراق شهد منذ عام 2003، انهيارا كبيرا وتراجعا في الخدمات الصحية نتيجة للإهمال الحكومي لهذا القطاع وشيوع الفساد والمحسوبية وسوء الإدارة فيه، اذ تعاني أغلب مستشفيات البلاد من الفساد المالي والإداري ما انعكس على تردي الأوضاع على جميع المستويات من ناحية النظافة والخدمات المقدمة للمرضى؛ وساعد ذلك على انتشار عدد من الاوبئة والأمراض التي اختفت من العراق والعالم منذ عقود مثل، الملاريا والطاعون والكوليرا، بحسب المراقبين.

شارك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *