رغم احتفائها بيومها السّنوي.. بغداد تصبح من بين أسوأ مدن العالم للعيش؛ بحسب مؤشرات وإحصاءات دولية.

 

شارك